الاثنين، 18 مايو، 2015

إيقاف برنامج ريم ماجد …... عودة الطرف الثالث













قبل ثورة يناير كانت ريم ماجد كغيرها من المذيعات ، لا يميزها إلا تمسكها بلونها المصري ،رنين لكنة، ولون عينين ،وشعر وبشرة .

ثم جاء دفء الثورة وحماسها وأملها الذي ضخ في العروق التي تيبست دماءً جديدة طازجة ، فلمعتْ عينا ريم السوداويين المصريتين ، وتألق صوتها بلكنته المصرية القحة ، حتى أنها تجرأت وأعتمدت لنفسها " تحية فلاحي " لمشاهديها قائلة :” فتكم بعافية ".

ومن قلب هذا التغير راحت تتابع نشاطات الثورة والثوار وتبشر بهما وتروج  لقطرات من فن الثورة طامحة أن يساعد ترويجها على أن تصبح  القطرات  أنهارًا جارية تكتسح الماء الآسن الذي طالما تجرعناه ، فمن منا ينسي إطلالة فرقة إسكندريلا بأغنياتها الباذخة " الليلة ثورة وبكرة ثورة و بعده ثورة وننتصر "؟ .

ثم خيم علينا وعلي ريم زمن إخواني بخيل وحارق وأحمق ، خوفنّا جميعًا من مصير أسود إن هو تمدد مثل ثعبان في أرضنا ، قاومت ريم كغيرها من المذيعين والمذيعات ثعبان الإخوان ما استطاعت إلى المقاومة سبيلًا ، وعندما جاء يوم الشعب ( 30 يونيو ) ظنت ريم كما ظننا أننا مقدمون علي دفق الضوء الذي يكنس عتمة زمن الإخوان ، ولكن خاب مسعى العشاق .

كانت ريم خائفة من شيء ما ، شيء ربما كان يسري في الهواء الذي يحيط بها فلا يشعر سواها به ، قالت جملة في برنامج لتوني خليفة ، عارضها فيها كثيرون ، بل عارضتها فيها الأغلبية ، ولكن جملتها التي كانت  تعكس  خوفها من حكم عسكري غضوض ، لم تكن أكثر من جملة عابرة سلمية ، لم تكن جملة مسلحة لا بالرشاش الآلي ولا حتى بزجاجة مولوتوف ، ولكن تلك الجملة السلمية التى هى مجرد كلمات من حروف  وليس من قنابل ، ستقف مثل شوكة في حلوق بعضهم .


ومن يوم الجملة المشؤمة وريم رهينة دارها ، غابت فترة تكفي لكي يتسقط في جب ذاكرة النسيان ، التي لا تري سوي اليومي والملح .

ثم عادت غلى شاشة قناتها " اون تي في " ببرنامج مشترك مع  مؤسسة دوشته فيلا الألمانية ، كان برنامجها حديث الولادة قابضًا على عنوانه  " جمع مؤنث سالم " حريصًا على عدم الاقتراب المباشر من بحر رمال السياسية العامة المتحرك والقادر علي ابتلاع الأفيال فما بالنا بريم عصفورية التكوين ؟
حلقة ثم الثانية ثم هاجت الدنيا وماجت ، وأعلنوا توقف بث البرنامج علي شاشة الأون تي في مع عرضه علي النسخة العربية لموقع دوشته فيله !!

ريم قالت : إن جهات سيادية تقف خلف قرار إيقاف البث .
المشاهد العابر والخبير المحلل لا يعرف هوية تلك الجهة السادية ، لأن المصطلح بلا معني قانوني أو دستوري ، واصبح يطلق هكذا وفي خلفية الذهن ، جهات مثل الرئاسة أو الأمن الوطني أو المخابرات العامة أو العسكرية ، والمعروف أن مثل تلك الجهات لا يصدر عنها بيان إلا في الجلل من الأمور  ، وكأنها تتعمد أن تظل ملتحفة عباءة منسودة  من غموض مثير !!.

لم ترد الجهة السادية ولا كل الجهات السادية علي كلام ريم .
المهندس محلب  رئيس الحكومة المصرية ، تقمص شخصية " جهيزة " التي قطعت قول كل خطيب فقال : إن الحكومة بريئة من أيقاف برنامج ريم ، لأن حكومته لا تتدخل في الشأن الإعلامي .

ثم أنهار من الكلام المتناقض المتضارب التابع لهوي المتكلم ، دون أن يعرف أحد يقنيًا من الذي أوقف برنامجًا يقدم نماذج ناجحة لسيدات مصريات !!


نذكر جميعًا مصطلح " الطرف الثالث " الذي كانوا يضعون في عنقه كل جريمة أو تقصير ، من الواضح أنه قد عاد ليتولي بنفسه إيقاف برنامج ريم ، متي ستم القبض على هذا الطرف الثالث  لكي يعرف القتيل شخصية قاتله ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نشرت في جريدة التحرير بتاريخ 17 مايو 2015

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق