الجمعة، 26 فبراير، 2016

أنّا جريجوريفيا حجة الله على الحبيبات (2ـ 2 )





الموقف هو كارثة بلا شك ، لماذا ؟ . لأن شقيق ميخائيل شقيق ديستوفيسكي وكان ناقدًا ومترجمًا وكاتبًا وصاحب مجلة مات والديون تحاصره تاركًا زوجة وأولادًا ، ديستوفيسكي المسئول عن إصلاح الكون أقر بأن الديون في رقبته هو ، مع أنه نفسه لا يجد طعامه ، لكن ماذا تقولين عن أهل البذل والعطاء والتضحية ؟.

جاء ناشر مرابي وقال لديستوفيسكي :" سأسدد عندك ديون أخيك مقابل أن تكتب لي رواية  ، استلمها منك كاملة في اليوم الواحد والثلاثين من شهر أكتوبر من العام 1866 ، هذا وإلا أحصل  على حق نشر كل مؤلفاتك مدي الحياة بدون مقابل أو أسلمك للنيابة العامة حيث السجن ".

وافق ديستوفيسكي على العرض ، رغم أنه علم أن الناشر المرابي قد ذهب إلى الدائنين وقال لهم :" ديونكم لدي أسرة ديستوفيسكي معدومة والأحسن لكم أن تحصلوا على نسبة 10% منها وتسلمونني الكمبيالات  !!".

يعني هذا الوضيع اشتري ديون ميخائيل بتراب الفلوس وربح أكثر مما دفع أضعافا مضاعفة .

في هذا الجو المقبض الجنوني بل العبثي بدأ ديستوفيسكي يملي على أنّا روايته الجديدة التي ستنقذه .

حبيبتي ، تلك الرواية كانت " المقامر " احدي علامات الرواية العالمية ، إنها قريبة من أن تكون السيرة الذاتية لمقامر هو ديستوفيسكي نفسه !!

أنّا تكتب بالاختزال ، ثم تعود إلي بيتها فتترجم الاختزال إلى اللغة الروسية ، ثم تعيد ما ترجمته إلي ديستوفيسكي ليراجعه ثم يملي عليها الصفحات الجديدة وهكذا على مدار ساعات الليل والنهار عمل مرهق شاق .

في استراحات ساعات العمل كانت أنّا تسأل وكان ديستوفيسكي يجب وكان كلاهما يسقط في حب صاحبه .

عرفتْ أنّا عن ديستوفيسكي كل شيء ، كان يحدثها عن حياته كأنها مرآته لم يكذب في شيء ولم يجمل شيئًا .

انتبهي يا حبيبتي وقوف رجل عريان من الزيف والزينة أمامك هو فرصة ذهبية لكي تحبينه الحب كله ، لقد قدم لك طواعية كل مفاتيحه فادخلي من أي أبوابه شئتِ .

بفعل الحب كان ديستوفيسكي قد انتهي من كتابة رواية المقامر في ستة وعشرين يومًا فقط لا غير !!

ثم عرض الزواج على أنّا التي رحبتْ موافقة بل وسعيدة !!

التكافؤ خاصة في علاقة الزواج مهم بل مهم جدًا ، وفي قصتنا لا تكافؤ على أي نحو كان التكافؤ ، فما الذي جعل أنّا ترحب سعيدة ؟

إنه الحب الذي هو المودة والرحمة ولا شيء غيره .

الحب الذي سيجعل أنّا تبصر جوهر ديستوفيسكي سأنقل لك يا حبيبتي ما قالته عنه نصًا :" كان حبي انحناءً أمام إنسان موهوب إلى أبعد حد ، يمتلك الخصال النفسية الرفيعة ، رجل لم يعرف السعادة والسرور ، أريد أن أكون رفيقة حياته وأن أشاركه أعماله وأن أخفف من وطأة الحياة عليه ، وأن أهبه السعادة ".

اسمعي يا حبيبتي ، الكلام عن جنون الكتّاب  هو محض كذب ، هل كاتب مثل أحمد بهاء الدين  أو محمود درويش أو نجيب محفوظ مجانين ؟

ليسوا مجانين ، هم فقط مختلفون مرّكبون ، لديهم حساسية خاصة تجاه الكون كله ، ومن اختلافهم ينبع فنهم .

حبيبتي إن لم تقدري أهمية هذا الاختلاف ففري من حياة الكاتب  فرار الغزال  من أسد جائع .

ما ذكرته عن اختلاف الكتّاب  ليس حاشية أو هامش إنه متن الموضوع وصلبه فكوني على حذر .

الكون كله وقف ضد زواج أنّا من ديستوفيسكي ، وذلك لأن الكون يحسبها بحسابات البقالين ، بالقرش والتعريفة والمليم .

والدة  أنّا وافقت لأن ابنتها أكدت لها أن سعادتها ستكون مع هذا العجوز المفلس المخبول المقامر !!

أهل ديستوفيسكي عارضوا الزواج بشدة لأن الرجل هو الدجاجة التي تبيض لهم ذهبًا وهم لا يريدون شريكًا لهم في حياته .

هل تنهدت أنّا وقالت :" رضينا بالهم والهم مرضيش بينا ؟ " ثم هل قالت :" علي إيه اللي أخدته القرعة تأخده أم الشعور ؟ ".

لا يا حبيبتي لقد قاومت وانتصرت وتزوجت من حبيبها .

كل منغصات الحياة كانت موجودة وبوفرة في شهر العسل ، نعم والله ، العريس يصاب بنوبتي صرع في الأسبوع الأول من الزواج ، تخيلي يا حبيبتي الصرع قبل مائة وخمسين سنة ، كان العريس يعوي ثم يسقط ميتًا ثم يتلقي علاجه الذي لم يكن أكثر من حضن طويل هادئ محب من أنّا !!

ثم هناك ابن زوجة العريس الراحلة ، يعني لا هو ابنه ولا هو من صلبه ، وهو شاب اجتمعت فيه كل سخافة الكون ولا هم له سوى مضايقة العروس حتى تفر وتعود مطلقة إلى بيت أبيها !!

كان هذا الشاب السخيف يصحو مبكرًا فيشرب كل زجاجات الحليب الموجودة ثم يخفي كل علب الكبريت ثم يدمر كل أقلام الكتابة .

يصحو ديستوفيسكي فلا يجد حليبًا ولا كبريتًا لإشعال المدفأة ولا أقلامًا للكتابة ، يهرع إليه السخيف ويقول له :" عروسك رعناء لا تجيد تدبير أمر حياتك ، عندما كنت أنا مديرًا لمنزلك كان كل شيء على ما يرام ".

تلك الصراعات كانت تتواصل على مدار ساعات الليل والنهار ، ولكن أنّا المحبة كانت امرأة تحمل المسئولية وتتحملها وتقاوم وتناضل ضد الأشرار في صمت .

حبيبتي ، عندما بدأ ديستوفيسكي يكتب درته " الجريمة والعقاب " كانت أعصاب أنّا قد تلفت لأنها فجأة تحولت من شابة مترفة إلى خادمة ضيوف ديستوفيسكي الدائمين ، ضيوف على الإفطار وضيوف على الغداء وضيوف على العشاء وضيوف في السهرة .

أديبها الكبير لم يعد يجد وقتًا للكتابة أو التأمل أو القراءة أو حتى النوم العميق ولا حل سوى في الخروج من روسيا كل روسيا ولكن الخروج يحتاج إلي مال وزوجها مفلس فقير مدين !!

طبعًا يا حبيبتي تعرفين مكانة " النيش " والسجاجيد والستائر والفضيات و......

لقد فعلتها أنّا المحبة لتنقذ حبيبها ، رهنت كل جهاز عرسها لتدبر نفقات السفر ، كان رجلها الحبيب غاضبًا من هذا التصرف رافضًا له فراحت تبكي بين يديه لكي ينقذ نفسه وينقذ حبهما بالسفر ، وبالفعل سافرا لخارج روسيا من المانيا إلي سويسرا .

حبيبتي في حمّي اندفاعي في الكتابة نسيت أن اذكر لك أن والد ديستوفيسكي كان مريضًا بالصرع ، يعني المرض وراثي ومع ذلك حلمت أنّا بأن يكون لها طفل من ديستوفيسكي !!

هذا قرار خطير جدًا ولكنه يتمم بناء " المودة والرحمة " بالفعل أنّا بطفلتها صوفيا من ديستوفيسكي وجاءت صوفيا مثل بدر التمام ولكنها رحلت بعد ولادتها بثلاثة شهور فقط !!

لن أحدثك عن حزن الأبوين خاصة ديستوفيسكي الذي قرر مغادرة سويسرا ، وركوب البحر إلى مكان جديد ، وفي السفينة تعرى ديستوفيسكي أمام أنّا كما لم يحدث من قبل ، لقد حكى لها دقائق تفاصيل حياته ، قال كل شيء .

كل ما قاله ديستوفيسكي دفنته أنّا في قلبها لم يحدث يومًا أن أذلت به زوجها.

ثم بعد أربعة عشر عامًا من الزواج كتبت خلالها ديستوفيسكي معظم روائعه مات فجأة .

لا جربك الله يا حبيبتي مفاجأة  موت الحبيب انهارت أنّا ولكنها سرعان ما استظلت بشجرة " المودة والرحمة " فكرست ما بقي لها من عمر للدفاع عن ذكري زوجها وتوثيق تاريخه وتوثيق كل ما خطه بيده من مسودات قصص إلى مسودات خطابات ، ولم تمت إلا بعد أن أصبح تاريخ ديستوفيسكي محفوظًا ومصونًا لا تصله يد الإهمال أو الابتذال .

حبيبتي أنّا هي حجة الله على وجود الحب الذي هو المودة والرحمة ، أنّا هي حجة الله عليكِ وعلى كل الحبيبات ،فرتلي معي الفاتحة على روح  الطيبة المحبة أنّا جريجوريفيا . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق