الخميس، 25 فبراير، 2016

أنّا جريجوريفيا حجة الله على الحبيبات (1ـ 2 )






أيتها الحبيبات ، السلام عليكن ورحمة الله وبركاته .

معذرة يا سيداتي لن أستطيع مواصلة الكلام مع جمعكن الحاشد ، سأختار من بينكن واحدة أرسل عبرها رسالتي إليكنّ  جميعًا .

هل توافقونني ؟

توافقونني إن شاء الله .

حبيبتي ، مساء الخير ، هل عدت من عملك ؟ هل كنت مشرقة ومتألقة كما أنتِ دائمًا ، أدعو لك بكل كل الخير .

يطيب لي يا حبيبتي أن أحدثك عن " أنّا جريجوريفيا  دستو يفسكايا " لا تفزعي من اسمها يا حبيبتي ، هي من روسيا وليست من بولاق ، ولذا فلن أستطيع أن اسميها " شربات " مثلًا ، ثم سأختصر لك اسمها إلى" أنّا " فقط وهو اسم سهل وشائع .

أنّا يا حبيبتي كتبتْ مذكراتها وقد ترجمها عن الروسية  أنور محمد إبراهيم ونشر الترجمة المركز القومي للترجمة في كتاب ضخم ، أكثر من ستمائة صفحة .

أعرف أعباءك  ولذا توليت أنا  قراءة  المذكرات وسأقدم لك حبًا لعينيك وكرامة لقلبك تلخيصًا وافيًا له .

ولدتْ أنّا في العام 1846 تعلمت وتفوقت في الثانوية حتى أنها حصلت على ميدالية تكريم  ثم درست الاختزال ، والاختزال يا حبيبتي هو ترميز الكتابة يعني عندما اكتب لك " أحبك " فإني أكتبها برمز لا يعرفه  غيري ، ولهذه الطريقة فوائد ليس الآن مجال الخوض فيها .

كانت أنّا يا حبيبتي مثلك محبة للقراءة ، وكان والدها  مثقفًا  يقرأ الروايات الروسية الشاهقة ويتحسر على روائي شاب كان يعد بالكثير ولكنه ترك كتابة الروايات وانزلق في العمل السياسي الخطير .

أم أنّا مثل أمك ، سيدة مدبرة حنون رءوم ولود ودود .

اختصارًا يا حبيبتي ، فإن أنّا عاشت الترف كله  ، لأن أسرتها تمتلك بيوتًا وليس بيتًا وممتلكات أخري كثيرة تضمن لأنّا وأخوتها حياة رغدة .

طفولة أنّا لم يعكر صفوها أدني حرمان ، وشبابها كان متألقًا بعيدًا عن أي صراعات أسرية أو خلافات طاحنة .

فجأة مات الأب فأظلمت الدنيا في عيني ّ أنّا بفقدها للأب والصديق والمعلم ، ولكن بكبرياء الروسيات واصلت تعلم الاختزال وواصلت القراءة لكي تسجل نجاحًا تهديه إلي روح الأب الطيب .

سجلتْ أنًا نجاحًا لافتًا في معهد الاختزال حتي جاء يوم وقال لها أستاذها :" ديستوفيسكي يريد كاتبة اختزال تعاونه في كتابة روايته الجديدة وقد رشحتك للعمل معه فاصبري لأنه رجل كئيب عبوس ".

حبيبتي نحن الآن في أكتوبر من العام 1866 في ذلك الزمان كان لديستوفيسكي مكانة نجيب محفوظ في الأربعينيات ، كاتب مهم كبير يعد بالكثير  ولكنه لا يتمتع بالجماهيرية الساحقة .

 ثم ديستوفيسكي رجل خطير ، لقد اشترك في عمل سياسي وحكم عليه بالإعدام ، ووقف في صفوف المحكومين بالإعدام ثم جاء أمر من القيصر بتخفيف الحكم ( كما في أفلام حسن الإمام ) لقد حكم عليه بالإشغال الشاقة في سيبريا !!

تعرفين يا حبيبتي أن درجة الحرارة في سيبريا هي دائمًا تحت الصفر فتأملي وتألمي لمصير ديستوفيسكي .

في الثالث من أكتوبر من العام 1866 جلست أنّا لأول مرة في بيت ديستوفيسكي ، متذكرة كل الذي قرأته من أعماله ومتذكرة كلام أبيها عنه ثم لم تجد الكآبة والعبوس اللتين قال أستاذها إنهما طبع ديستوفيسكي الغالب عليه .

حبيبتي نحن الآن أمام لقاء تاريخي ولذا سأضع لك في أرقام  خريطة توضح من هي ( أنّا ) ومن هو( ديستوفيسكي ) .

1ـ هي شابة في العشرين من عمرها /هو في الرابعة والأربعين من عمره.

2ـ هي قارئة  متوسطة الثقافة / هو كاتب كبير غير شهير ، موسوعي الثقافة صاحب خبرات في الحياة .

3ـ هي ثرية / هو فقير يطارده الدائنون .

4ـ هي ليست مسئولة عن شيء / هو مسئول عن نفسه وعن زوجة أخيه الأرملة وعن أبنائها وعن أبنيّ زوجته التي رحلت مبكرًا هو اختصارًا مسئول عن العالم !!

5ـ هي لا تدخن ولا تسكر ولا تقامر / هو مدخن سكير مقامر .

6ـ كان لها أب عظيم / له أب سكير فظ كان يطالبه وباقي أشقائه بالوقف على رأسه أثناء نومه لكي يهشوا عنه الذباب  .

7ـ تنعم بوجود أمها الحنون / يحب ذكري أمه التي ماتت .

8ـ لها أخوة تشرف بهم / له أخوة الميت منهم ترك له ديونًا ثقيلة والحي منهم كان مهندسًا موهوبًا ثم سقط في هوة الإدمان

9ـ هي لا تاريخ سياسي ولا جنائي لها / هو محكوم عليه بالإعدام ومنفي إلي سيبريا ومراقب من الشرطة .

10 ـ هي  صاحبة أملاك / هو يعيش في الشقق المستأجرة .

11ـ هي بريئة  بسيطة / هو مجرّب مرّكب .

هي صحيحة سليمة / هو مريض بالصرع .

حبيبتي ، بعد خريطتي هذه المختصرة جدًا ، تُري ما الذي يمكنه الجمع بين هذين ؟.

أسمعك تقولين :" لا شيء ".

لا يا حبيبتي لا تتعجلي :" الحب يجمع بينهما ويوحدهما ".

لا تستخفي بي  فجملة أن :" الحب يصنع المعجزات " ليست شعارًا مبتذلًا تافهًا ، هذا لو عرفنا ما هو الحب الصانع للمعجزات ؟.

الحب الذي هو رعشة الدين وبريق العينين  والشوق العارم والحزن المسيطر والفرح الطاغي والنوم المتقطع والصحو المنتعش ، كل أولئك ليسوا الحب .

إنهم جميعًا علامات الحرمان منه ، ولسوف  يتراجع كل ذلك حتى يكاد يختفي ، متى عرفتْ الحبيبة مسرات جسد الحبيب وذاق الحبيب حلاوة جسد الحبيبة .

هل تعرفين أين الحب الذي يصنع المعجزات ؟ إنه في آية " وجعل بينكم مودة ورحمة " إنها ليست آية للرسول أو الصحابة أو المؤمنين أو المسلمين ، إنها آية إنسانية لبني الإنسان مذ كانوا وإلى يوم القيامة ، الحب هو " المودة والرحمة " .

متي تكرم الخالق الوهاب وجعل بين رجل وامرأة المودة والرحمة فانتظري المعجزات ولن يطول انتظارك .

حبيبتي ، الشابة أنّا تجلس في شقة ديستوفيسكي الذي يعذبها بأن يسألها بعد كل دقيقة :" ما اسمك ؟ " ثم يروح يتمشى في الغرفة يدخن ويشد شعره ويصمت ويضرب المدفأة بقبضة يده ثم لا يملي عليها شيئًا من الرواية المزعومة .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
نشر بجريدة المقال / الخميس 25 فبراير 2016
الجزء الثاني ننشره غدًا بإذن الله

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق