الجمعة، 29 يناير، 2010

ابحث عن القاتل




تقول الحكاية الصعيدية القديمة: إن الشيخ (فلان) كان طالبا بمعهد أسيوط الثانوى زميلا للشيخ «أحمد حسن الباقورى» ومتفوقا عليه فى حفظ «ألفية ابن مالك» ثم جرت فى النهر مياه عكرة ألقت بالشيخ حارسا لحظيرة بهائم الباشا. تزوج الشيخ وأنجب ولدا يشبهه فى كل شىء. 


كبر الولد والتحق بالمعهد نفسه الذى غادره الأب قبل سنين. حفظ الولد المتون والشروح، عندما كان على بعد خطوة من الالتحاق بكلية أصول الدين، ذهب يوما إلى عزبة الباشا، رأى والده يصنع من كفيه حاملا لحذاء الباشا الذى كان يهم بامتطاء حصانة. 

التقت نظرات الأب بنظرات الابن. ارتعشت يدا الأب فهوى الباشا ساقطا فى الوحل. قام الباشا ووجه ركلات قاسية لمؤخرة الأب. مثل قذيفة توجه الابن ناحية الباشا وطوق عنقه بيدين من فولاذ. سقط الباشا ميتا. ترك الابن دراسته وفر إلى الجبل. مر عام، مر عامان، مرت أعوام حاملة صيت الولد الذى يصاحب الوحوش ولا يترك مغارته إلا بصحبة نفر من أصحابه يكفى الواحد منه لنشر الرعب فى إقليم بأكمله. 

أخيرا تنبه أصحاب النفوذ إلى مواهب شيخ المطاريد. عقدوا معه اتفاقا بلا شهود: «كن معا وحقق لنا ما نريد نحم ظهرك». كان معهم وحقق لهم ما يريدون فحموا ظهره، حتى إنه لم يعد يحتاج لحراسة، أصبح حارسا لحراسه ساهرا على تخليصهم من أعدائهم ومن منافسيهم على مقاعد السلطة، أية سلطة، بداية من كرسى العمودية ونهاية بكرسى البرلمان. مضى عهد وجاء آخر وبقى شيخ المطاريد راسخا مثل جبل. 

تحيرت عقول فى هذا الشيخ الذى لا يموت أبدا ولا ينفد شره. راجتْ أساطير عنه حتى آمن الناس بأن الشيخ ليس سوى لعنة تطاردهم لأنهم جبنوا عن مواجهته يوم كانوا يستطيعون المواجهة. كم عدد قتلى الشيخ؟ لا يعرف أحد العدد على وجه الحصر، لكن المعلوم من أمره أنه يقتل المسلمين ضحى الجمعة ويقتل المسيحيين ضحى الأحد. أبدا لم يغير الميعادين. 

عندما أصبح للأسطورة أقرب منه للحقيقة أهمل الناس أمره بعد أن ألفوا شره وراحوا يبحثون عن القاتل الحقيقى بعدما تأكدوا أن الشيخ ليس أكثر من بندقية للإيجار مصوبة على رءوس الناس فى الإسكندرية أو نجع حمادى.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق