الجمعة، 1 يناير، 2010

بمبى مسخسخ



اللواء محمود ياسين نائب محافظ القاهرة للمنطقة الغربية، والذى تتهمه النيابة العامة بالمسئولية عن كارثة الدويقة ووجهت إليه تهمة القتل الخطأ، صرح مؤخرا لـ«الشروق» بتصريح عجيب، 


قال سيادة اللواء: «تدرس محافظة القاهرة إقامة مشروع لإنشاء تاكسى للسيدات» وأضاف: «الشركة المسئولة عن تاكسى العاصمة عرضت الفكرة وتتم دراستها فى الوقت الحالى، وسيتم وضع شرط تولى سيدة قيادة السيارة، مع تخصيص لون محدد لها بحيث يعرف المارة أن السيارة خاصة بالسيدات ولا يسمح للرجال بالصعود إليها».

وعن القانون الذى يُجرم عدم توقف السائق للركاب، قال ياسين: «سيتم تجاوز هذه المادة، لأنه لن يسمح بركوب هذا التاكسى سوى للنساء فقط» انتهى تصريح سيادة اللواء الذى يكشف عن «عوار» واضح فى اتخاذ القرارات وعن رغبة أكيدة فى معالجة مشاكلنا الحقيقية بمزيد من «الطلسقة» وكأن رتق ثقوب الغربال سيجعله نافعا. 

الأمر وما فيه أن هذه القاهرة لم تعد تصلح رقا ولا طارا، لأنها متخمة بمشاكل الازدحام والتلوث وأخلاقيات الفوضى، فبدلا من معالجة أصل الداء الساكن فى العصب نجد أنفسنا أمام معالجة «طفح جلدى» هو فى النهاية لا يعد شيئا قياسا على الأمراض المتوطنة التى تعانيها عاصمة البلاد.

الشواهد على فشل هذا المشروع قبل أن يبدأ أكثر من أن تحصى، هل حل وجود عربات خاصة بالنساء فى مترو الأنفاق قضية الزحمة أو قضية التحرش؟ التى نتجاهلها كأنها ليست موجودة وتنذر بكارثة اجتماعية وأخلاقية.

أين ستسير التاكسيات «الحريمى»؟ على الأرض المكتظة بآلاف السيارات أم تراها ستسبح فى الفضاء؟ ماذا لو أشارت راكبة بصحبة زوجها للتاكسى الحريمى؟ هل ستتوقف السائقة أم أن الرجل البعبع سيجعلها تواصل طريقها؟ ثم مَنْ أدرى السائقة أن الرجل هو زوج الراكبة؟ هل ستطالبه السائقة بوثيقة الزواج أم تكتفى بأن يقسم على المصحف أنه زوج للراكبة.

يا أيها المسئولون التعاطى مع مشاكلنا بمثل هذه المقترحات الكوميدية أمر محزن ولا يبشر بخير.

أخشى أن تنظم الحكومة مسابقة لاختيار لون التاكسى، وينتهى أمر المسابقة بالإعلان عن أن لون التاكسى سيكون هو «البمبى المسخسخ».
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق