الخميس، 16 مارس، 2017

أستاذ مرسي عطا الله .."صح" النوم




حمدي عبد الرحيم
شريف علي


للكاتب الروائي مجيد طوبيا رواية قديمة عنوانها "دوائر عدم الإمكان" ذكرني بها الكاتب الكبير مرسى عطا الله عندما سقط في فخ دوائر عدم "الإتقان" وآية ذلك أن الكاتب الكبير، جعل عموده  "كل يوم" الذي نشرته جريدة العرب الأولى الأهرام العريقة، يوم الثلاثاء 21 فبراير 2017 عن حوار أجرته المجلة الفرنسية الشهيرة "جون أفريك" مع الرئيس السيسي.

المدهش أن الأستاذ عطا الله وقد عمل لسنوات في الديسك المركزي للجريدة الكبرى، كما تولي رئاسة تحرير العديد من الإصدرات إضافة إلى توليه رئاسة مجلس إدارة الأهرام لم ينبه قارئه لمعلومة رآها هو هامشية بينما هي غاية في الأهمية والخطورة، نعم المجلة الشهيرة حاورت الرئيس السيسي وجعلت صورته على غلافها، ولكن هذا حدث ونشر في فبراير من  العام 2016 أي من عام مضى، ويومها تناولت كل وسائل الإعلام المصرية بل والعربية الحوار بالنقاش والتحليل خاصة وقد قال الرئيس فيه: "إن مصر تحدد مصير العالم"..

فهل لم يقرأ الأستاذ عطا كل ما نشرته وسائل الإعلام من عام مضى؟

تقرأ ما كتبه الكاتب الكبير الداعي دائمًا وأبدًا للمهنية والتأكد من صحة المعلومات وثبوتها فلا تجد ولو أدني إشارة إلى أن الحوار قديم، بل على العكس ستجد كلامًا يؤكد أن الحوار طازج، لم تمر على نشره سوى ساعات، وعلامة ذلك أن الأستاذ عطا الله قد استشهد بزياة الرئيس إلى كينيا التي جرت قبل أيام معدودة  وجعلها في صلب عموده الذي تناول فيه الرؤية الفرنسية للرئيس.

كان يجدر بالأستاذ أن يؤكد المرة تلو المرة أن الحوار الذي انفردت به المجلة الفرنسية قديم، وساعتها من حقه أن يدير حوله نقاشًا أو يستشهد به لأي غرض كان وفي سياق بحثنا عن حقيقة ما نشرته المجلة من مواد ننشر للقارئ صورا لسبعة أعداد من المجلة.

1- صورة الغلاف للرئيس التشادى أدرسي ديبى وحوار بعنوان "حوار الحقيقة"، وعناوين فرعية على الغلاف وهى "الجزائر وماذا تريد القبائل" و"ملف التعدين: الصين تحفر أوردتها"
صادر بتاريخ 29 يناير – 4 فبراير 2017

2- صورة الملك محمد السادس عاهل المغرب وعنوان رئيسى "المغرب – الأتحاد الأفريقي: أسرار العودة"  وعنوان فرعى عن الجزائر بعنوان "عندما تجسست وكالة المخابرات المركزية الأمريكية على المرادية" والمقصود قصر المرادية وهو قصر الرئاسة.
صادر بتاريخ 5-11 فبراير 2017

3- صورة إيتيان تشيسكيدى السياسى الكونغولى وزعيم حزب أتحاد الديمقراطية والتطور الأجتماعى وهو حزب المعارضة الرئيسى فى جمهورية الكونغو الديمقراطية، وذلك بمناسبة وفاته فى الأول من فبراير.
صادر بتاريخ 5-11 فبراير 2017

4 - صورة لإيسياكا واتاو قائد الحرس الجمهورى الجديد فى ساحل العاج وكان فى السابق من قادة المتمردين بين عامى 2002 و2011 وعنوان فرعى "ليبيا: لغز خليفه حفتر"
صادر بتاريخ 12-18 فبراير 2017

5 - صورة نعش إيتيان تشيسكيدى زعيم حزب المعارضة الرئيسى فى جمهورية المونغو الديمقراطية وعنوان فرعى عن الأفارقة الذين عملوا لصالح مرشحى الرئاسة الفرنسية.
صادر بتاريخ 19-25 فبراير
6 - إصدار خاص عن أفريقيا عام 2017 وعنوان الغلاف الفرعى "كل المفاتيح لفهم الثورات والتطورات فى القارة" وأخر بعنوان "شمال أفريقيا: خمس سنوات بعد الثورات.
إصدار خاص رقم 45 - 2017
7 - صورة الغلاف للرئيس عبد الفتاح السيسى والعنوان "مصير العالم يتحدد فى مصر" – لقاء مع الرئيس عبد الفتاح السيسى" والعنوان لجملة قالها الرئيس السيسى فى الحوار ولهذا وضعتها المجلة بين علامتى تنصيص على الغلاف.
صادر بتاريخ 14-20 فبراير 2016


____________________________________
نشر بجريدة "صوت الأمة" فى  27- 2 - 2017

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق