الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2008

يوميات مواطنة.. لما قلت يا تحرش.. كل البلد تابت ( 2ـ2)

فى المساء هاتفنى أستاذى المشرف على تجربة التحرش وعندما أخبرته بفشلى فى الحصول على متحرش صاح فى وجهى: "انتى وشك يقطع الخميرة من البيت، آدى دقنى لو خلصتى رسالتك، يعنى إيه مش لاقية متحرش؟".
عندما انهرت باكية رق قلب أستاذى وكلمنى بأبوة ناصحة قائلاً: "والله يا بنتى وما ليكى على يمين لو كنت أقدر كنت جيت لحد عندك وهريتك تحرش لكن أنتى عارفة خشونة الركبة وتيبس المفاصل وارتخاء الأطراف، حاولى مرة تانية لازم الجزء دا من الرسالة يخلص قبل الترم".
وضعت سماعة التليفون ورحت أضرب أخماسًا فى أسداس، كيف أجد متحرشًا ابن حلال لا يذهب فى تحرشه بعيدًا أو عميقًا؟ .
أخيرًا وجدتها. لماذا لا أذهب إلى مدارس الثانوى وهناك سأجد بغيتى. حسبت حساب مزاج الطلاب فوضعت لبانة  فى فمى (يعنى قال) ووقفت أمام مدرسة شاع ذكر طلابها بكل سوء، حانت لحظة التجربة وبدأ الطلاب فى الخروج الفوضوى الهمجى من داخل المدرسة إلى الشارع، لاحظت أولاً أن الأولاد (يا عينى) حالهم يصعب على الكافر. العيال مثل أعواد قصب ممصوصة (هم دول اللى حيتحرشوا بيا .. بلا خيبة) صدقت توقعاتى ولم يتحرش بى ولو ربع طالب. العيال زى ما يكون كانوا فى سجن وما صدقوا يخرجوا منه. لم ألفت نظر أحد منهم. عدت إلى بيتى وقد ركبتنى هموم الدنيا. يعنى خلاص كل البلد تابت؟ أم يكون الموضوع خاص بى أنا بحيث لا ألفت نظر أحد؟ كبرت فى دماغى ونسيت الرسالة والأهداف العلمية ورحت أبحث عن متحرش لأثبت لنفسى أولاً أن سنوات العنوسة لم تقض على أنوثتى، همت على وجهى فى الشوارع فلم أفز سوى بجمل بذيئة تسد النفس ولا يمكن (علمياً) إدراجها تحت بند التحرش، يعنى واحد من مقاطيع الشارع صرخ فى وجهى وهو يشير إلى بنطلونى الأسود قائلاً: "ميت مسا على أحلى غراب" هل هذا تحرش؟
 بعد عودتى لمنزلى سألتنى أمى عن سر الهموم التى تحتل قسمات وجهى، حكيت لها الموضوع من طقطق لسلامو عليكم، كانت ماما متفهمة لأهداف البحث العلمى كما كانت متفهمة أكثر لمشاعرى الأنثوية التى نفض لها شباب المتحرشين وشيوخهم، مالت علىّ ماما ربنا يخليها لى وقالت هامسة: "مفيش غيره أخوكى مقصوف الرقبة محسن، دا عارف كل أسطوات التحرش أسطى أسطى، جرجريه فى الكلام وهو هيرسيكى على البير وغطاه، ويا ريت تخديه معاكى يراقبك من بعيد لبعيد محدش يضمن الظروف".
خرجت ماما من غرفتى وأرسلت لى مقصوف الرقبة شقيقي الشاب الروش "محسن" وهو أحد الذين يعتنقون مبدأ أن الصياغة أدب مش هز أكتاف، كلمة منه وأخرى منى، استطعت جرجرته فى الكلام  فعرفت منه أن نادى الزمالك الواقع فى شارع التحرش الأعظم، أعنى شارع جامعة الدول قد تحرش به نادى الأوليمبي تحرشًا كاد يصل لحد ارتكاب فعل فاضح في الطريق العام وهزمه بثلاثية قاسية. اختمرت الفكرة فى رأسى، سألبس ملابس حمراء فاقع لونها وأمسك بعلم النادى الأهلى وأتمخطر أو أتحنطر أمام مقر نادى الزمالك، طبعاً جمهور الزمالك الذى لا يكره فى حياته شيئاً ــ كما أسمع ــ مثلما يكره علم الأهلى، سيرسل ولو مشجعاً واحداً يتحرش بى وهكذا أحصل على المراد.
نفذت الخطة وما إن تمخطرت بأحمرى الفاقع حتى هجم علىّ عشرة رجال أشداء يكفى الواحد منهم للتحرش بأنثى الفيل شخصياً، عندما رأيت الشرر يتطاير من عيونهم كدت من فرحى أفقع زغزودة مدوية، فبدلاً من متحرش واحد هناك ــ خمسة وخميسة ــ فى عين العدو عشرة متحرشين، اقترب منى الأول وعضلاته متحفزة (بشرة خير) وصرخ فى وجهى: "يا أهلاوية يا بنت الـ .... جاية تشمتى فينا قدام نادينا. هو مش كفاية علينا هولمان وأبو العلا؟ عليها يا شباب".
ما إن قالها حتى ضرب الغاضبون حولى حصارًا متينًا، وعينك يا عزيزى لا ترى إلا النور، أكلت حتة علقة ما أكلهاش حرامى جزم فى جامع، وخرجت من مولد التحرش بكدمات شديدة لازلت أعانى منها.
 _____________________________
الديار - الثلاثاء 25 نوفمبر 2008م - العدد الثانى

الثلاثاء، 18 نوفمبر، 2008

يوميات مواطنة.. لما قلت يا تحرش.. كل البلد تابت (1ـ 2)

                                


أصبح التحرش بالنسبة لى مثل الغول والعنقاء والخل الوفى. أسمع عن التحرش دون أن أراه، فلم يحدث أن تحرش بى أحدهم بأى شكل من أشكال التحرش بداية من يا ( جميل.. يا مقلوظ)  ونهاية بأن يمسك أحدهم منطقة توصف دائمًا بالحساسة من جسدى. الحق أن تجاهل المتحرشين لشخصى أزعجنى جداً فهل بلغت دمامتى حدا يجعل المتحرشين لا يفكرون مجرد التفكير فى التعرض لى؟
أعتقد أننى عادية  لست جميلة جمالاً لافتًا، كما أننى لست قبيحة قبحًا منفرًا، تستطيع التعامل معى بطريقة (أهى حاجة على ما تفرج)  كما يمكنك النظر لى بوصفى طبق شوربة  تسكت به جوعك إلى أن تحصل على طبق اللحم المعتبر.
الأمر ليس به أى تواضع كاذب تستخدمه النساء للحصول على مزيد من الإعجاب، ولذا لا تضيقوا بى عندما أقول إننى أمتلك ساقين جميلتين وأنف رومانى شامخ وعينين سوداوين.
بالجملة أنا لا أخلو من بقع جمال.
لذا لماذا لم يتحرش بى متحرش؟
قلت هو الحجاب، ولكن ما أكثر المحجبات والمختمرات بل والمنتقبات اللاتي ترتفع أصواتهن بالشكوي من التحرش ( هل يكذبن لتحسين سوقهن؟).
فكرت في التخلي عن الحجاب ولو ليوم واحد يتحرش فيه أحدهم بى ثم أعود لحجابى.
نسيت أن أقول إننى أسعى وراء التحرش لهدف نبيل (آه والله نبيل) والحكاية وما فيها أننى أعد رسالة فى علم من العلوم الإنسانية وهناك جزء عملى لابد أن أقوم به وجاء حظى أو قل رغبة أستاذى أن يكون هذا الجزء خاصاً بمشاعر المتحرش بها لحظة التحرش وبعدها.
تأكدت أن خلع الحجاب ولو ليوم مكلف جداً (شعرى يشبه سلك المواعين) وخلع الحجاب معناه الذهاب إلى الكوافير وهذا معناه ذهاب نصف مرتبى الحكومى الكبير جداً!!!!!!!!!!.
وضعت قائمة بالأماكن التى يكثر فيها التحرش وحصرتها في:
1-    طوابير الجمعيات الاستهلاكية.
2-    طوابير أكشاك الخبز.
3-    داخل الأتوبيسات "ق. ع" خاصة خط سبعة بشرطة عمرانية / عتبة.
4-    داخل عربات المترو وخاصة ساعات الذروة (كل ساعات اليوم تقريباً).
ضربت البادى الأحمر على الجينز الأسود على الطرحة المدندشة وذهبت للوقوف فى طابور أول جمعية صادفتنى كانت دهشتى عظيمة عندما لم أر أى طابور أمام الجمعية.
تجرأت وسألت أحد الموظفين عن سر غياب طوابير الجمعية التى كانت أشهر من نار على علم؟ أجابنى الموظف مبتسماً: دا كان زمان يا ست لما كانت الجمعيات جمعيات، ثم قال الرجل كلاماً كثيراً معناه أن طوابير الجمعية أصبحت من  الفلكلور مثل أغنية "وحوي يا وحوي".
تركت الجمعية وذهبت إلى أكشاك العيش كانت الطوابير مبشرة بحصولى على واقعة تحرش نموذجية ولكن عندما أمعنت النظر فى الطوابير كانت خيبة أملى تركب أعلى جمال العالم، كانت الطوابير مقصورة على النساء فقط وثمة طابور به بعض الصبية الذين لا يمكنهم التحرش وحتى لو تحرشوا فلن أحصل على "زخم" المادة العلمية كما أريد.
الأمر لصاحب الأمر، تحركت باتجاه محطة الأتوبيس، حتماً داخل الأتوبيس سيحدث المراد، انتظرت الأتوبيس لأكثر من ساعة وعندما جاء مكتظًا بطريقة لم تسمح لى بوضع قدمى على سلمه.
إذا لم يبق سوى حبيب الكل المترو، جاء المترو بعد عذاب انتظاره، لم ألتفت إلى الزحام الذى جعل الركاب يغرقون فى عرقهم (الزحام هنا هو جزء من التجربة)  قفزت برشاقة غزال متعمدة الاصطدام بأكثر من رجل توسمت فيهم الخير ولكن يا ميت ندامة على الرجال!
الرجل الأول كان مهذبًا واكتفى بالنفخ ثم استدار وأعطانى ظهره.
الرجل الثانى كان شابًا وسيمًا صاح فى وجهى: "مش تحاسبى!! حاجة تقرف".
تخيلوا شاباً يقول لـ"مزة" حاجة تقرف!
الرجل الثالث جاب من الآخر إذ نظر إلى نظرة كاشفة ثم بسط كفيه باستسلام مهزوم بما يعنى أن الأمر "بح" كان وانتهى.
غادرت المترو وأنا أسب "الفراخ البيضاء التي نكست رءوس رجالة البلد".
في طريقى لمنزلى فكرت فى الذهاب لقسم شرطة لأحصل على تحرش قانونى ولكن تراجعت خوفاً من أن يفهمنى الباشا الأمين غلط ويقوم بنفخى بدلاً من التحرش بى.
__________________________________
جريدة الديار - الثلاثاء 18 نوفمبر 2008م - العدد الأول