الأربعاء، 28 أغسطس، 1996

الأنبا يوحنا قلتة





المسلمون أخذوا عن المسيحيين أسوأ ما فيهم وهو الكهنوت 

«القطنة» قرية من قرى سوهاج تنقسم مثل معظم قرى الصعيد إلى غرب تسكنه أغلبية مسيحية وشرق تسكنه أغلبية مسلمة.. إلا أن الجميع قد ألقت الصحراء عليهم خشونة طباعها.. عن تاريخ القطنة وعن حياة أسرتين مسلمة ومسيحية كتب ابن القطنة الدكتور الأنبا يوحنا قلتة رواية «قرب غرب النيل» مؤرخاً لكفاح الفقراء ضد الفقر والجهل.. والدكتور يوحنا تعلم في كلية اللاهوت بالمعادي ثم التحق بالتعليم المدنى بجامعة القاهرة كلية الآداب قسم اللغة العربية وتتلمذ على أيدى الأساتذة شوقى ضيف، يوسف خليف، شكرى عياد، سهير القلماوى، وغيرهم وقدم رسالته للماجستير عن أثر الثقافة الفرنسية في أدب طه حسين وكانت رسالته للدكتوراه عن دراسات المستشرقين الفرنسيين للشعر العربى. 

وعمل أستاذاً للأدب في أكاديمية الفنون والجامعة الأمريكية.. وفي نفس الوقت واصل أداء رسالته الدينية وهو الآن يشغل منصب نائب البطريرك الكاثوليكى وهذا حوارنا معه. 

رجال الدين يطرحون أفكارهم عبر الكتب العقائدية أو المواعظ. فماذا اتجهت أنت لكتابة رواية؟ 

أعلم أن كتابة الروايات أمر قد يصعب على المشتغلين «بالقص» ولكنى لم أتردد في الكتابة رغبة منى في الإسهام في مواجهة هذا التيار الإرهابى الذي يريد تمزيق جسد الوطن بعد أن كاد يقضى على قيم عصر التنوير وعاد بنا إلى زمان «فقه التتار» وأتعجب من الذين ينصبون «أبا الأعلى المودودى» إماماً للدين ويتركون كل علماء الإسلام الذين لهم إسهامات فكرية لا تنكر.. هذا من ناحية ومن ناحية أخرى هناك «مادة الرواية» وكان من الصعب تناولها «بصرامة» الكتب العقائدية أو «بمجانية» اللقاءات المباشرة مع الناس. 

روايتك بها ملمح ذاتى عالى الحضور فأين تنتهى السيرة لتبدأ الرواية؟ 

أحب أن أؤكد أن ما كتبت ينتمى للرواية وليس لأدب السيرة الذاتية. نعم أنا «موجود» في الرواية ولكنه وجود «هش» لأن البطولة مخصصة لأهل القرية التي هي قريتى وأهلها هم أهلى. وما أنا إلا واحد من أبناء الأسر التى كتبت الرواية عنهم وعن مقاومتهم لقسوة الحياة من أجل غد أفضل. 

ما موقف الكنيسة من الرواية؟ 

الأصح أن تقول موقف الكنائس. الكنيسة الإنجيلية رحبت بها وكذلك الكنيسة الكاثوليكية، أما الكنيسة الأرثوذكسية فقد قال لي رجالها لقد فضحتنا وطبعاً لم تعجبهم الرواية. 

هل موقف الأرثوذكس من روايتك تعتبره رداً على اتهاماتك لهم في الرواية بأنهم جبابرة يريدون استعباد باقي المسيحيين؟ 

الموضوع ليس بهذه البساطة، فالمذهبية ستبقى مادامت هناك حياة لأن المذاهب تعبر عن اختلاف الأفكار والمصالح بل والأهواء والرواية حملت وجهات نظر كل فريق في الآخر، فالكاثوليك في الرواية يرون أن الأرثوذكس لا يريدون الخير والعلم إلا لأنفسهم والأرثوذكس من ناحيتهم يتهمون الكاثوليك بهدم الكنيسة ونشر أفكار الغرب. 

هل هذا التضارب بين المذهبين كان وراء هجومك طيلة فصول الرواية على رجال الدين؟ 

أقولها بأعلى صوتى.. رجال الدين هم مفسدو الأديان وهم قساة القلوب ولا يقولون إلا ما يحقق مصالحهم ولا يفهمون رسالتهم فهما صحيحاً. وهم دائماً مع كل الآراء الرجعية ويستمدون سلطانهم من جهل الناس.. قل لى بربك كيف يلقى القس كلمتين علي المصلين يوم الأحد ثم يتقاضى راتباً على كلماته؟ وبأى حق يأخذ خطيب الجمعة أموالاً على أداء رسالة وهب لها نفسه.. على رجال الدين إذا كانوا يريدون أن يكونوا رجال دين حقاً البحث عن أعمال أخرى يتعيشون منها أما أداء الرسالة الدينية فليس له من أجر إلا عند الله. وجميع الرسل والأنبياء كانوا يعملون بأيديهم.. النبى محمد «صلى الله عليه وسلم» رعى الغنم، وبولس صانع خيام النبى موسى كان أستاذاً بجامعة هليوبوليس وهكذا. 

ألست معى في أنك أضفيت على العلاقة بين المسلمين والمسيحيين كثيراً من الود في محاولة منك لتجميل وجه قبيح؟ 

كل ما ذكرته عن علاقة المسلمين بالأقباط عشته بنفسى. يا سيدى هناك أحداث نقلتها بنفس كلام أبطالها لأنها حفرت في ذاكرتى للأبد.. وليس هناك مجاملة أو تجميل فالذى كتبته حدث بالفعل. 

إذن ما تفسيرك للحادث الآن بين الفريقين من فرقة؟ 

إنهم مرة أخرى مفسرو الأديان الذين يشحنون كل فريق ضد الآخر لتتحقق مصالحهم الذاتية على حساب الوطن. 

ولكن الذى أعلمه يقيناً أن غالبية المسلمين تكفر الأقباط والعكس صحيح؟ 

وأنا أيضاً أعلم هذا.. وهنا تبرز علة المجتمع المصرى القاتلة وهي الازدواجية.. فالمسلم يؤمن أن القبطى كافر.. والقبطى يؤمن أن المسلم كافر.. فإذا خرجا خارج الجامع أو الكنيسة تعاملا سوياً كأحسن ما يكون التعامل.. وذلك لأن الحياة لها شروطها وظروفها.. وعلى ذلك تستطيع أن تقول إن روايتى ضد الازدواجية في المقام الأول.. فكثيراً ما يجيئنى قبطى ليقول لي إن القسيس قال له إن المسلمين يوجد في قرآنهم آية تقول «أموال النصارى حلال للمسلمين» وأحاول تصحيح هذه الأفكار التخريبية ولكني بمفردى. فماذا أفعل؟ وأيضاً هناك خطباء المساجد الذين يقولون النصارى لديهم سراديب بها أسلحة وسيقتلون المسلمين.. ما هذا التخريف والتخريب؟ كل هذه الكلمات تجعل المصرى مزدوجاً وهذا مرض عضال ولن نتقدم إلا بالقضاء عليه أو على الأقل حصاره فى أضيق الحدود حتى نعود كما كنا. أذكر أيام دراستى الجامعية أنني كنت أذهب إلى الجامعة بالزى الكهنوتى وكنت ألقى كل ترحاب وتكريم خاصة من الأساتذة سهير القلماوى وشكرى عياد وشوقى ضيف ويوسف خليف وكذلك الزملاء من الطلبة.. ترى ماذا سيكون الوضع الآن لو ذهبت إلي الجامعة بالزى الكهنوتى. 

بدلاً من الهجوم على رجال الدين لماذا لا نسعى إلى «فك اشتباك» النصوص التي يعتمدون عليها أولاً؟ 

يا سيدى النصوص المقدسة في القرآن أو السنة المحمدية أو التوراة أو الإنجيل بريئة بريئة بريئة هذا أولاً وثانياً من سيقوم بفك الاشتباك هذا إن كان موجوداً؟ إنهم في المقام الأول رجال الدين.. إذا عدنا إلي نقطة البداية.. فلا يوجد نص قرآني يحرض ضد الأقباط ولا يوجد نص إنجيلى يحرض ضد المسلمين ولكن هناك مفسرين يكسرون رقاب الآيات لأغراض في أنفسهم.. وختاماً هناك كارثة تهدد المسلمين وهي أنهم أخذوا عن المسيحيين أسوأ ما فيهم وهو الكهنوت والكهانة وتقديس رجل الدين يا إخوان رجل الدين - أي دين - رجل عادى له فهمه الخاص ولن يحتكر تفسير الدين لنفسه إلا وسط الجهلاء وقانا الله شرهم. 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نشرت بجريدة الدستور 28/8/1996

الأربعاء، 7 أغسطس، 1996

الختان فى الأدب .. مش قلة أدب






بداية أعتذر عن ضياع مقدمة هذا الاستطلاع الذى نشرته لى جريدة الدستور منذ حوالى سبعة عشر عاماً ، أظن أن المقدمة كانت تشيد بقرار أصدره وزير الصحة فى تلك الأيام يقضى بتجريم قيام ( الدايات ) بإجراء عمليات الختان ، وقد جاء قرار الوزير على خلفية فيلم أو برنامج بثته قناة ( السى إن إن ) الأمريكية عن ختان البنات فى مصر والفواجع التى تشهدها تلك العملية . 

هنا نص الاستطلاع مع أكثر من عشر سيدات مصريات عن الختان وقد كنت حريصاً على نشر كلماتهن مرقمة لكى لا يختلط كلام بكلام . 

منى حلمى .. كاتبة وتعد لإذاعة الشرق الأوسط برنامجاً يومياً بعنوان يوميات امرأة عصرية تقدمه السيدة نادية صالح رئيسة المحطة 

1 - لهجتك تحمل اتهامات بالتقصير،أنا بعيدة عنها فقد كتبت عن موضوع الختان في الأهرام منذ عام كما نشرت لي مجلتا صباح الخير وروزاليوسف مقالات عن الأمر نفسه. 

2 - البرنامج الذي أعده لإذاعة الشرق الأوسط لا يحتمل مناقشة هذا النوع من القضايا.. وأنا في الحقيقة لم أفكر في طرح موضوع الختان في برنامجي. 

3 - لنكن صرحاء.. قضية الختان لن تحسمها أي كتابات مهما كان شأن كابتها.. الذي سيحسم الأمر هو اللقاء الحي بالناس.. والأسبوع الماضي ذهبت بصحبة الدكتورة نوال السعداوى والدكتور شريف حتاتة إلي مركز شباب كفر طلحة قرية الدكتورة نوال وأقمنا ندوة حول الموضوع.. وهذه اللقاءات تساعد بشكل فعال في توضيح أبعاد كارثة الختان. 


آمال فهمى من كبريات مذيعات الإذاعة المصرية وبرنامجها على الناصية تقدمه باستمرار منذ 37 سنة. 

1 - الحقيقة.. أنه يعني.. لابد.. هناك.. نعم الدين.. لا.. ثم.. ولذلك. 

2 - لا.. لا أعارض القرار.. ولا أؤيده.. الموضوع لابد أن نتعامل معه من خلال رؤية الدين.. وأنت تعلم أن الرسول قال لمن سألته عن الختان: " اخفضي ولا تنهكى". 

3 - أنا ضد آراء نوال السعداوى ولا أقرأ لها.. وكذلك لم أقرأ رواية سليمان فياض لأني لا أقرأ إلا لكبار الكتاب فقط.. 

4 - طبعاً مررت بتجربة الختان لأن ذلك عرف وتقليد 

5 - في برنامجي علي الناصية تناولت موضوع الختان بعد حادثة «CNN» وكانت ضيفة الحلقة الدكتورة أسماء فريد الأستاذة بطب القاهرة وقالت :" الختان يجرى علي يد طبيب متخصص.." وبهذه الحلقة أنا حسمت الموضوع.. وأرى أنه لا كلام بعد ما أذيع في برنامجي.. نعم أنا حسمت الموضوع.. وقد كتب الأستاذ صلاح منتصر نقداً للحلقة ومدح ما جاء فيها من آراء والتناول الذكى لهذه القضية. 

6- هذا السؤال أجبت عنه.. أنا وراء كلام الدين في موضوع الختان. 


الدكتورة عواصف عبدالرحمن - أستاذة بكلية الإعلام جامعة القاهرة. 

1 - أسمع يا ابني.. كل أولادى في الدستور إبراهيم عيسى وبلال فضل يعرفان أني ضد صحافة التليفون لابد من لقاء المصدر واحترامه.. لأنك هكذا تفسد المهنة.. صحافة التليفون أنا أرفضها. 


سلوى بكر نشرت ثمانية أعمال ما بين مجموعات قصصية وروايات . 

1 - هذه الأسئلة لماذا لا توجهها إلى الرجال أيضاً.. بما أن موضوع الختان لا يخص النساء وحدهن. 

2 - لم أكتب عن هذه التجربة لأنى لا أقصد الكتابة في موضوع بعينه. 

3 - هناك عمل أنصحكم بنشره فى الدستور وهو (من يكون الرجل) لأليفة رفعت وهذا العمل أحاط بالموضوع بدقة وفن عظيمين.. وهناك أيضاً كتابات نوال السعداوى إضافة لرواية) أصوات ) لسليمان فياض 


نورا أمين قاصة أصدرت مجموعتين هما جمل اعتراضية و طرقات محدبة 

1 - لا أستطيع الإجابة عن هذا السؤال.. عموماً الختان ظاهرة منتشرة بين معظم الأسر المصرية. 

2 - بالتأكيد أساند قرار وزير الصحة. 

3 - لم أكتب عن هذه المحنة التي تتعرض لها غالبية النساء في مصر.. ربما لأني أشعر أن هناك من يحسها بشكل أعمق فيكون تعبيره عنها أعمق. 

4 - الكتابات التي قرأتها عن هذه التجربة قليلة وعلى رأسها كتابات نوال السعداوى. 


هناء عطية قاصة لها مجموعة واحدة .. شرفات قريبة. 

1 -أنا كتبت عن ابن عم موضوع الختان وهو غشاء البكارة في قصتى تحليل دم وتدور أحداثها حول رجل يذهب بزوجته إلي الطبيب ليحلل لها دمها لكي يتأكد الزوج أن دماء ليلة الزفاف تخص زوجته. 

2 - أجهز الآن رواية موضوع الختان يمثل حجر زاويتها. 

3 - بدون ذكر أسماء هناك من يكتب ومن تكتب حسب رغبات جهات الترجمة ولذا تميع القضايا ويصبح تناولها سخيفاً. 

4 ـ بالتأكيد أنا مع قرار وزير الصحة. 


المخرجة التليفزيوينة إنعام محمد على . 

1 - بلاش والنبي الأسئلة اللي من النوع ده.. لأن الجمهور يصنع هالة حول النجوم ولا يريد أن يصدق أن النجوم تعيش نفس المشاكل وربما بصورة أسخف وأكثر تعقيداً. 

2 - طبعاً لو عندي بنات لا يمكن أن أجعلهن يعشن هذه التجربة. 

3 - آه كل جيلى تقريباً تعرض لهذه العملية. 

4 - إحدى جمعيات حقوق الإنسان عرضت مرة علىَّ إخراج فيلم تسجيلى عن موضوع الختان وأنا رحبت بالفكرة ولكنها لم تنفذ لعدم وجود تمويل. 

5 - تقديم مسلسل أو سهرة في التليفزيون عن عملية الختان شىء مهم جداً.. ولكن الأمر يحتاج إلى ذكاء لأن القضايا المرتبطة بالجنس في غاية الحساسية.. وعندما أجد النص الملائم لن أتردد في تقديمه. 


مي التلمساني نشرت مجموعة.. نحت متكرر. 

1 - أنا ضد كتابات البيانات السياسية في العمل الإبداعى.. أعرف خطورة عملية الختان ولم أكتب عنها لأنها لم تسمّع داخلى. 

2 - لا.. أنا من أسرة برجوازية مستنيرة ومثل هذه العمليات لا وجود لها في تراث أسرتى. 

3 - طبعاً مع قرار الوزير. 


عطيات الأبنودى مخرجة تسجيلية أخرجت عشرين فيلماً. 

1 - وزير الصحة السابق هاجم عملية الختان أمام مؤتمر السكان وبعد انتهاء أعمال المؤتمر رجع الوزير في كلامه وأقر الختان بشرط إجرائه على يد طبيب وعلى ذلك اشتركت وزميلاتى في جمعية المرأة الجديدة في رفع دعوي أمام المحكمة الإدارية العليا ضد الوزير الذي قال كلاماً أمام الأجانب ثم لم يلتزم به. 

2 - أين السيدات (اللي مطلعين روحنا) بالكلام الفارغ حول القضايا التافهة ؟ ولا هو ساعة الجد كله يدخل البيت. 

3 - الحكومة عملت اللي عليها.. والقرار قرار ثوري ويحتاج لمساندة الهيئات والمؤسسات لا الأفراد. 4 - لم أخرج فيلماً عن الختان ولن أفعل ذلك.. يعني يا أستاذ أعمل الفيلم وأشيله على كتفى وألف بيه على الجيران؟ يعني لو عملت فيلم التليفزيون هيعرضه؟!. 

5 - كفاية بأه شغل مثقفين وكلام نخبة.. الأمية ضاربة في جدر المجتمع 70٪ أمية.. فلا عطيات الأبنودى ولا غيرها ممكن تأثر.. لازم حملة.. عارف يعني إيه حملة؟؟ وبغير كده.. القرار كأنه لم يكن.. ليه التليفزيون ميتبناش القرار؟؟ وليه الوزارات الباقية تقف ساكتة.. إن لم تكن هناك حملة قومية فسنظل نصدر قرارات تنام في الأدراج. 


إلهام شاهين مثلت أفلاماً ومسلسلات وسهرات متعرفش عددها بالضبط. 

1 - أنا مش دكتورة.. أنا فنانة.. الأطباء هما اللي يقرروا إن كان الختان ضرورى أم لا. 

2 - لأن الوزير طبيب في المقام الأول فهو حتماً يستند في قراره على أبحاث علمية ولذلك أنا موافقة على القرار. 

3 - لست أنا التي تكتب الموضوعات.. ولكن لو وجدت نصاً مقنعاً لن أتردد في تقديمه. 


رجاء الجداوى قالت: 

1 - لا بلاش الكلام في الموضوعات دي.. لأني والله العظيم وبرغم أنك بتكلمنى في التليفون إلا أني مكسوفة جداً.. ووشي بيحمر.. أصل فيه عادات وتقاليد.. والموضوعات دي حساسة.. لا.. الموضوع في إيد الدكاترة.. آه الموضوع دا بيتم بوحشية ولكن.. أصل أنا معرفش أتكلم في الحاجات دي.. أنا من الإسماعيلية يعني لازم فيه عادات وحاجات اتربينا عليها.. طبعاً وزير الصحة دكتور قبل ما يكون وزير وهو عارف بيعمل إيه.. أصل الموضوع محرج جداً.. أنا ممكن أتكلم في حاجات تانية . 

ما رأيك أخى القارئ لو جعلنا الفنانة رجاء الجداوى «تتكسف أكتر و وتقرأ معنا ما سجلته نوال السعداوى عن حادث ختانها في سيرتها الذاتية أوراق شخصية والتي نشرتها في حلقات مجلة المصور أوآخر عام 1995 وأوائل عام 1996 ثم نشرتها في كتاب سلسلة روايات الهلال. مع ملاحظة أن دار الهلال تدخلت بالحذف في مذكرات نوال السعداوى كما قالت لى.تقول نوال السعداوى :" أربع نسوة في حجم الداية أم محمد، تجمعن حولي، مكتوفة الذراعين والساقين، دقوا يدي وقدمي بالمسامير كالمسيح المصلوب. عرفت من زميلتي القبطية في المدرسة أن المسيح صلبوه.. من هو المسيح؟ قال أبي إنه سيدنا عيسي عليه اسلام، وما صلبوه وما قتلوه ولكن شبه لهم كما جاء في القرآن. كان اسمها مريم كانت في السادسة من عمرها، أمسكتها الداية أيضاً قطعت من بين فخذيها البظر، لم تكن البنات المؤمنات بالمسيح يفلتن كالمؤمنات بسيدنا محمد، عمتي رقية تقول النبي أمر بقطع بظور البنات .. لم أتصور أن النبي محمد أو النبي عيسي أو النبي موسى أو أى نبى آخر يصدر أمراً مثل هذا. 


فاطمة قنديل شاعرة لها ثلاث مجموعات شعرية ومسرحية واحدة. 

1 - القرار شجاع ويجب مساندته. 

2 - أكتب عن الجسد بعمومه في إطار الدعوة إلي تحريره من ربقة الخرافات بما في ذلك موضوع الختان. 


د. لطيفة الزيات تقول: 

1 - خصصت سيرتي الذاتية حملة تفتيش لذكر ما تعرضت له شخصياً من أحداث.. طبعاً سمعت عن الختان من بعض الصديقات ولكنه ذلك السماع الذي لا يمثل دافعاً للكتابة الإبداعية. 

2 - أنتمي لعائلة بمقياس عصرها كانت متقدمة جداً فلم تجر لأي من بنات العائلة هذه العملية. 

3 - يجب طبعاً الإشادة بقرار وزير الصحة إضافة لكتابات نوال السعداوى ورواية سليمان فياض كان فيها مبالغة ولكنها المبالغة المقصودة والحميدة في ذات الوقت. 


د. حكمت أبو زيد وزيرة الشئون الاجتماعية السابقة. 

1 - كتبت كثيراً ضد هذه العادة ولكن للأسف نشرت كتاباتي في الخارج أيام اغترابي القهرى عن مصر كما كتبت أبحاثاً وأرسلتها إلي اليونسكو. 

2 - لماذا لا يطرح الموضوع للاستفتاء العام وذلك لضمان التعبير عن جميع الاتجاهات.. حتى لا تكون هناك معارضة سرية تؤدى إلي قتل القانون في أدراج مكاتب المسئولين. 


أمينة شفيق كاتبة صحفية وعضو مجلس نقابة الصحفيين لدورات متعددة. 

1 - يعني لما الحكومة تأخذ قراراً ثورياً نقوم نقول رأى عام.. واستفتاء.. اشمعني في القضية دي بالذات؟.. ما إحنا طول عمرنا دولة مركزية! 

2 - أنا كتبت كتير في الأهرام. 

3 - لازم نساند الوزير.. لأن الموضوع بعيد عن الطب أو الدين.. نساء سيناء والواحات معندهمش ختان ودول مصريين وعرب ومسلمين زينا.. العادة دي لازم تقف لغاية كده.. وكفاية بأه تنظير فيها. 


صاحبة الفرح الدكتورة نوال السعداوى طبيبة ولها 31 كتاباً ما بين رواية وقصة قصيرة وكتب علمية. 

1 - قرار وزير الصحة الشجاع أحس كأنه باقة ورد زرع خصيصاً لي.. كأنه زغرودة الفرح الذي انتظرته طويلاً.. كأنه مكافأة نهاية الخدمة. 

2 - في حدود علمى لم يكتب أحد ضد هذه العادة قبلى. 

3 - بسبب هجومى الدائم وفضحى المستمر للختان لم ينشر لي كتاب كامل في مصر أو حتى بيروت.. حتى قصة حياتى حذفت دار الهلال فقرات مطولة منها. 

4 - عندما قدمت روايتى امرأة عند نقطة الصفر للسيدة أمينة السعيدة لتنشرها عبر روايات الهلال وكان ذلك عام 1974 رفضت نشرها وقالت لي : ما هذه الرواية الجنسية المكشوفة؟ 

5 - لم أكتف بالكتابة الإبداعية فقط بل هناك كتب بحثية وعلمية مثل المرأة والجنس و الوجه العام للمرأة العربية وغير ذلك.. وكل هذه الكتب لم تنشر كاملة.. دائماً هناك أجزاء يحذفها الناشر، ولي أيضاً مسرحية بعنوان إيزيس وهي عن الختان والإخصاء في التاريخ. 

6 - أنا أدعو للكف عن العدوان على جسد المرأة والرجل معاً والعلم حكم بينى وبين من يعارضوننى. 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نشر بجريدة الدستور 7/8/1996